كذا تكونوا اخوان صدق قصة واقعية | blog zarbah.com مدونة الزربه
Home » , » كذا تكونوا اخوان صدق قصة واقعية

كذا تكونوا اخوان صدق قصة واقعية

10:16 م

كاتب الموضوع عقيق حر on الأحد، 15 سبتمبر 2013 | 10:16 م


يحكى أن أخوين كانا يعيشان في مزرعة،
وكان أحدهما متزوجاً ولديه عائلة كبيرة،
أما الثاني فكان أعزباً،
وكانا يتقاسمان الإنتاج والربح بالتساوي.
وَفي يوم من الأيام قال الأخ الأعزب لنفسه:
“إنّ تقاسمنا أنا وأخي للإنتاج والأرباح ليس عدلاً فَ أنا بمفردي وَاحتياجاتي بسيطة”.
فَ كان يأخذ كل ليلة من مخزنه كيساً من الحبوب
ويزحف به عبر الحقل من بين منازلهم وَيفرغ الكيس في مخزن أخيه.
وفي نفس الوقت قال الأخ المتزوج لنفسه:
“أنه ليس عدلاً أن نتقاسم الإنتاج والأرباح سوياً أنا متزوج وَلي زوجة وَأطفال يرعونني في المستقبل وَأخي وحيد لا أحد يهتم بمستقبله”.
وَعلى هذا اتخذ قراراً بأن يأخذ كيساً من الحبوب كل ليلة
ويفرغه في مخزن أخيه.
وَ ظل الأخوان على هذه الحال لسنين طويلة
لأن ما عندهم من حبوب لم يكن ينفذ أو يتناقض أبداً.
وَ في ليلة مظلمة قام كل منهما بِ تفقد مخزنه وَفجأة ظهر لهما ما كان يحدث!! فأسقطا أكياسهما وعانق كل منهما الآخر.
العطااء:
هو أن تكون في الحياة گ زجاجة العطر، تقدم للآخرين كل ما بداخلك، وَإن فرغت تبقى رائحتك طيَبة.
قُل للذي أحصى السنينَ مُفاخِرا ،،،، ياصاح ليس السر في السنواتِ
لكنهُ في المَرء كيفَ يعيشُها ،،،،، في يَقظةٍ أم في عميقُ سُبات
         إذَا المرِءُ لا يرعاكَ إلا تكلفاً فدعهُ ولا تُكثر عليهِ التأسُفا ،
          فَفِي الناسِ ابدال وِفي التركِ راحة
          و في القلب صبرا للحَبيب وِلو جفَا ،
          فما كل مَن تَہواهُ يهواكَ قلبهُ وِلا كُل مَن
          صافيته لك قَد صفَا ،
          إذَا لمِ يكن صفُو الودَاد طَبيعةً
             فَلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلفَا !
    ولا خيرَ في خلّ يخون خليلهُ
       ويأتيهِ من بعدِ المودّةِ بالجفاا ،
      وينكِرُ عيشاً قد تقادم عهدُهُ ، ويُظهر سراً
      كآن بآلأمسِ قد خفىَ ، ،
      سَلامٌ علىَ ألدّنيا إذآ لم يكُن بِهاا . .
    صديقٌ صدوقٌ صآدقَ آلوعدِ مُنصِفا . .
      - الامام الشافعي

Facebook Comments

0 التعليقات :

إرسال تعليق